لماذا هيرا

لماذا ممكن ان نحتاج لتطبيق هيرا

بسبب الحرب في سوريا منذ 2010, أصبحت السبب للتغيير السكاني بتهجير الملايين, القسم الكبير من المهاجرين تركزوا في الدولة الاقرب وهي تركيا. و تعتبر الهجرة هي الشكل الاسوأ لتغيير السكن وذلك بسبب الحرب, في وسط انعدمت فيه مستوى المعيشة حيث اصبح السوء الصحي امر متوقع. يمكن للانسان ان يتمتع بالصحة في وجود التغذية, المأوى, اللباس و العيش في بيئة نظيفة.

حيث حسب الدراسات الموجموعات التي اتجهت الى تركيا و أمضت أيام سيراً, تعرضت للإصابات, تعرضت للتجاوز, تعرضت للعنف هذه المجموعات عند وصولها لتركيا كانت أوضاعهم الصحية و النفسية بحالة سيئة. و اذا استطاع قسم كبير من هذه المجموعات الحصول على خدمات صحية في المخيمات, الرعاية في المشافي, مثل العمليات فإن قسم كبير آخر لم يستطع الحصول على الرعاية الصحية المطلوبة. المشكلة الصحية هي المشكلة الاكبر التي تخيف البلد المضيف لملتمسي اللجوء أن يجلبوا الأمراض المعدية إلى البلاد. من المعروف ان مرض التيفوئيد و التهاب الكبد أ من الامراض المزمنة في سوريا, و هذه الامراض معروف انها تتواجد في دولتنا ايضاً بشكل متكرر, أي ان السوريين لم يجلبوا مرض معدي خطير كبير. بل على العكس حيث انهم انتقلوا الى بيئة اجنبية و بسبب العيش في ظروف سيئة فإن خطر الاصابة بالامراض المعدية مرتفع. و بسبب توقف عن اعطاء اللقاح للرضع او للاطفال لطالبي اللجوء فيمكن حدوث زيادة في مرض جدري الماء, السعال الديكي, النكاف, الكزاز الوليدي, الخناق.

و من الخدمات الصحية التي يحصل عليها السوريين فإن أقل الخدمات هي خدمات صحة الام و الطفل. طالبي اللجوء اكثرهم من النساء, و في المخيمات لا يوجد حتى خدمات الزيارة للخيمة, كشف عن النساء الحوامل,الامومة بعد الولادة, رعاية الطفل حديث الولادة, عمليات الفحص المطلوبة, مراقبة الرضيع و الاطفال أو خدمات تنظيم الاسرة. و خارج المخيم ايضا هذه الخدمات قليلة جداً. و تم تثبيت عن ولادة طفل غير مرغوب فيه او وفاة طفل بسبب عدم توفر التنظيم الأسري. و بسبب الضغوطات المختلفة التي يتعرضن لها النساء يحدث الإجهاظ و يواجهن خطر مضاعفات الولادة.

أهمية اللقاح

الفيروس او البكتريا او الميكروبات التي تسبب المرض عند الانسان او الحيوان, فهو القضاء على السموم التي يطرحها هذا الميكروب, فاللقاح هو تطوير المواد البيولوجية. الجسم بهذا الشكل يتعرف على الميكروبات غير المهلكة ويقوم بتطوير نظام حماية تجاهها. وهكذا عند مواجهة الميكروب الحقيقي يستطيع الجسم محاربته و بهذا الشكل لا يتعرض للاصابة بالمرض. هذا الشخص يكون بأمان من الاصابة بالمرض. يعتبر التحصين أحد أهم تدخلات الصحة العامة للوقاية من الأمراض والوفيات التي يمكن الوقاية منها باللقاحات.

اللقاحات من أي الامراض تقي؟

(اللقاح المختلط) الخناق ، السعال الديكي و الكزاز, لقاح شلل الاطفال, لقاح التهاب الكبد من نوع ب للوقاية من اليرقان, تليف و سرطان الكبد, لقاح التهاب الكبد الوبائي من نوع أ, لقاح جدري الماء, لقاح التهاب الكبج الوبائي نوع ه. التهاب السحايا بسبب نوع الإنفلونزا, الالتهاب الرئوي والتهابات الأذن الوسطى, لقاح من السل, (الحصبة والنكاف-الحصبة الألمانية) لقاح ذات الرئة بسبب الحصبة, التهاب الأذن الوسطى ومرض التهاب الدماغ الشامل المصلب تحت الحاد, متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية والنكاف, لقاح المكورات الرئوية المقترنة هو التهاب رئوي, يحمي ضد التهاب الدماغ وتسمم الدم.

أهمية المراقبة أثناء فترة الحمل

في كل عام تقريبا أكثر من 600,000 من النساء تفقد حياتها بسبب الولادة او مضاعفات ما بعد الولادة في العالم. رعاية ما قبل الولادة, الولادة و الرعاية ما بعد الولادة هي الخدمات الوقائية الارئيسية لحماية و تنمية كل من الام و الرضيع. الرعاية السابقة للولادة هي مراقبة الأم والجنين من قبل مسؤول صحي مدرب تكون على فترات منتظمة طوال فترة الحمل, مع الفحوصات والتوصيات اللازمة.

الهدف الرئيسي من الرعاية في ما قبل الولادة, هو ان يتيح للام ان تحظى بفترة حمل صحية, و التمكين من ولادة أطفال بشكل صحي. لهذا الغرض يتم تحديد الامراض الموجودة قبل الحمل لمعرفة امكانية الحصول على حمل صحي و خال من المخاطر, و للتعريف المبكر و العلاج من حدوث مضاعفات الحمل ضد الامراض التي قد تحصل, و تحصين الام من مرض الكزاز, تحديد مكان الولادة, كيف تتم و من قبل من يجب اتمامها. و يتم اعطاء تدريب عن غذاء الام, النظافة اثناء الحمل, الولادة, الرعاية بعد الولادة, رعاية الرضيع و كيفية تنظيم الاسرة.